-->
الحافظات الحافظات
متفرقات

آخر المواضيع

متفرقات
متفرقات
جاري التحميل ...
متفرقات

بسطوا علم التجويد واجتنبوا الإغراب !!


انطلاقا من الآية: (( ولقد يسّرنا القرآن للذكر فهل من مدكر))  نناشد كلّ من يعلّم القرآن أن يرفق بطالبه.
من تجربتي في هذا الميدان، رأيت أنّ معظم النّاس يأتون إلى طلب هذا العلم بشغف، ومنهم من لا يحسن نطق الحروف العربية أصلا، فحري بمعلّم القرآن أن يحتوي ضعفهم، ويبسط  لهم المعلومة ويرقيهم في سلّم الإتقان خطوة خطوة، فيبتدأ بالأهم وبما يخدم تصحيح تلاوتهم وإخراجها من دائرة الخطإ الجلي، ولا يقحمهم في المسائل النظرية التي لا تنفع تطبيقهم الصحيح، ويفتح لهم أبوابا إلى تدبر القرآن وفهمه والعمل به، الذي هو المقصد الأصل من إنزال القرآن.
الحلقات القرآنية العامّة ليست مجالس إجازة وحصول على سند في رواية، شتان بين الحالين وبين تصحيح القراءة في كليهما.
لكن للأسف رأينا من معلّمي القرآن من يشدّد على عموم النّاس، ويلزمهم بمقرر نظري صعب، لا يكادون  يفكّون ألغازه، وأقول كلمة (ألغازه) لأنّها في نظر المبتدئ الجديد في طلب هذا العلم ألغازا حقيقية، وباعتراف أكثرهم، وأذكر أن إحدى الطالبات التي درست بالفرنسية ولا تتقن العربية  مع أنّها عربية وتتحدّث العربية الدّارجة بشكل عادي، وأرادت تعلم القرآن وبعد مدّة من تمرّنها اعترفت وقالت لي: والله ياأستاذة أول حلقة لي معكم سألت نفسي بأي لغة تتكلمون؟ بالإسبانية؟؟!! لكن ولله الحمد شيئا فشيئا أصبحت تفهم كل شيء نورده في الحلقات القرآنية.
وقد حصل لي موقف أشعرني بالتّقصير نحو هؤلاء الذين لا يحسنون نطق الحروف العربية وفي نفس الوقت عاشوا على الطريقة الغربية، منهم من يحب القرآن ويستصعبه، فهؤلاء ليس بينهم وبين تصحيح التلاوة إلا صبر معلم القرآن وحكمته في التّدرج، وهذا الموقف حصل لي وأنا ألقن سورة الفاتحة لمجموعة من النّساء أكثرهن لايعرفن شيئا من أحكام التّجويد، فلمّا وصلت لقوله تعالى ((ولا الضالين)) أوقفتني إحداهن وقالت: ماذا تقولين؟ قلت لها ((ولا الضالين)) فرأيت علامات استغراب في وجهها، فسألتها: كيف كنت تقرئينها؟ قالت باستحياء (( ولا الظالمين)) !! 
فهل يحسن مع هؤلاء ايراد الفروع والغرائب التي لا تخدم تصحيحها لتلاوة كلام ربها، بل تنفرها وتطبع في ذهنها الاستصعاب الذي يدّعيه كثير منهم؟
وأورد هنا فيديو للشيخ أيمن رشدي سويد فيه كلام من ذهب أردت أن ينتفع به معلموا القرآن.


موقع

; ،..

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة ل

الحافظات

2017