-->
الحافظات الحافظات
متفرقات

آخر المواضيع

متفرقات
متفرقات
جاري التحميل ...
متفرقات

إليك يا معلّمة القرآن

 


إليك يا معلّمة القرآن..

سلكت طريقا هو سبيلك لنيل الخيرية...حُقَّ لك أن تفرحي (قل بفضل الله وبرحمتك فبذلك فليفرحوا هو خير ممّا يجمعون)..

لكن رويدا...لا تظنّي أنك لن تُبتَلي فيه..فالإخلاص عزيز ..

( وليعلمنّ الله الذين صدقوا وليعلمنّ الكاذبين)..

(أم حسبتم أن تدخلوا الجنّة ولمّا يعلم الله الذي جاهدوا منكم ويعلم الصابرين).

آيات سَبكُها محكم من لدن حكيم خبير…تغنيني عن الاجتهاد لصياغة الفكرة في قالب من الكلمات..

ولن أخوض في أنواع الابتلاءات الخاصّة.. فهي تدخل في مجمل ما كتبه الله على بني البشر من الشقاء المكتوب عليهم في الدنيا..فلا تكاد تنفكّ منه حياة انسان.

وإنّما سأربط على قلبك بكلمات حول ما يؤذي قلبك ويكسر خاطرك من سلوكيات مَن كان لك فضل في تعليمهم..

هيّئي عزيزتي نفسك لتلقّي لدغات ..من أصناف معينة:

قد تأتيك واحدة تمشي على استحياء..تظنّينها مكسورة الجناح تشكو لك أنها جديدة ولا تعرف من القرآن شيئا..وبطبعك الذي صقله في نفسك (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) تنبسطين لها وتهونين عليها الأمر وربما تقرّبينها لشعورك أنها تحتاج مزيدا من العناية لتستقرّ في حلقة القرآن ولا تنفر...

أيام تمرّ ..تبدأ في الصعود قُدُما في سلّم التصحيح والحفظ..فيغلب عليها طبعها وتظن نفسها بلغت مستوى يؤهلها لنقدك فتتربع على كرسي الرقابة ..رقابة تصرفاتك وترصد عثراتك ..بل وتبدأ في المقارنة بينك وبين غيرك من المعلمات..وربما تجعلك حديثا هنا وهناك..كأن لم تكن بينك وبينها مودّة.

هذا اللؤم...سيؤذيك لا محال...لكنّه هو الامتحان ذاته...فاثبتي وأثبتي إخلاصك لربك ولا تبالي..

صنف آخر...هو على شاكلة الأول في اللّؤم لكن عندها صبر في طول المداهنة وتنميق الكلام وفي الوصول للمستوى المطلوب حتى تظني أنّها ممّن يمكنك الاستعانة به في التّعليم فتبوئينها مقعدا لم تكن لتحلم بالوصول إليه لولا تذليلك الطريق إليه..فتستغل تزكيتك للوصول إلى مجلس تُعظم فيه وتبجل..

وبعد الوصول إلى هذه المرحلة تتباين الأمور ويظهر لك من مواقف متتابعة وجهة هذه المزكّاة، ومن طول صبرها لا تظهر لك عداوة أبدا...لكن سيظهر لك جليّا عندما تستأثر بالعوام وتتخطّاك وترين منها منازعة لا تذكر معها لك فضلا..أنّ وراء الأكمة ما وراءها.

اصبري وأوكلي أمرها إلى الله واثبتي على إخلاصك واستمري في العطاء..واعلمي أنّ الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين..ولن يفلت ذو نيّة فاسدة من عاقبة وخيمة.

وصنف آخر ..هو الحاسد المتربّص...من الحاسدات من تتربص بك الدوائر، وقد تبدي لك الودّ ما كنت متمكّنة والأمر إليك، لكن ما إن تُبتلي في تمكنّك أو يسلَّط عليك من يزعجه نجاحك والتفاف النّاس حولك، ما إن يحصل لك ذلك تجدينها خير معول يستعان به لهدمك.

اصبري...وعامليهم بما أمر الله ولا تقحمي نفسك في وحلهم فتتّسخي...فأنت مطهّرة بقرآنك وبرسالتك..وستعلمين بعدها أن الأمر لم يكن يحتاج منك إلا صبرا وتوكّلا وتزدلف بعدها فتوحات الله عليك تترا، وتتتابع استجابته لدعواتك تتابعا يكون كفيلا بجبر كسرك.

قد تظنّي أو تتصوري بعد هذا السرد أنّك محاطة في طريقك هذه بذئاب من كل جانب...

لا ثمّ لا...وأنا أحدّثك عن هذا الجانب المظلم تراءت لي وجوه نيّرة وابتسامات من ثغور تشبه إشراق الشمس تبعث في نفسك الأمل والتفاؤل..

نعم ...سيؤيّدك الله بصنف يشكر لك فضلك، ويُعظم قدر الخير الذي تنثرينه بينهم، إجلاله لك هو من إجلالهم لكتاب الله العزيز، سيكونون جنودا تدفع عنك وتدافع، تغدقك بدعوات تقشعرّ منها الجلود...وما هذا إلا من جنس ما امتن به الله على نبيه الكريم: (هو الذي أيّدك بنصره وبالمؤمنين)

هي سنّة الله في الحياة، أحوال دنيا.. بين الهزيمة والنّصر وبين الفرح والقرح وبين النيل والفقد، ولك في كلّ حال عبودية تتعبدين بها من سخّرك خادمة لكتابه الكريم...فكوني أهلا لهذه المهمّة الشريفة، وراقبي إخلاصك في كل مقام، وأصلحي ما بينك وبينه سبحانه وهو يتولى الصالحين (إنّ وليي الله الذي نزّل الكتاب وهو يتولى الصالحين).


موقع

; ،..

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة ل

الحافظات

2017